القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني

القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني

الضربة الأمريكية في العراق تقتل قاسم سليماني، قائد القوات الإيرانية

قتلت الولايات المتحدة القائد العسكري الأعلى في إيران الجنرال قاسم سليماني - قائد قوة القدس التابعة لحرس الحرس الثوري الإسلامي - في غارة جوية بطائرة بدون طيار في العراق.

قُتل سليماني البالغ من العمر 62 عاماً في مطار بغداد، إلى جانب أبو مهدي المهندس، نائب قائد قوات الحشد الشعبي (هاشم الشعبي)، في وقت مبكر من يوم الجمعة في ضربة أمر بها الرئيس دونالد ترامب.

يمثل اغتيال الجنرال سليماني تصعيدًا كبيرًا في التوترات بين واشنطن وطهران.

وقال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن "الانتقام الشديد" ينتظر من يقف وراء الهجوم. وأعلن أيضا ثلاثة أيام من الحداد الوطني.

ارتفعت أسعار النفط العالمية بأكثر من 4٪ في أعقاب الهجوم.

 وقال بيان البنتاجون ان سليماني كان يخطط لشن هجمات على الامريكيين في المنطقة مما أدى الى غارة جوية في بغداد، دعا القائد الأعلى لإيران إلى الانتقام.

 قال مسؤولون أميركيون إن قائد الأمن والمخابرات الإيراني قتل في ساعة مبكرة من صباح الجمعة في غارة بطائرة بدون طيار في مطار بغداد الدولي بتفويض من الرئيس ترامب.

قُتل اللواء قاسم سليماني، الذي قاد قوة القدس فيلق الحرس الثوري الإسلامي، إلى جانب العديد من المسؤولين من الميليشيات العراقية المدعومة من طهران عندما أطلقت طائرة أمريكية من طراز صواريخ على قافلة كانت مغادرة المطار.

كان الجنرال سليماني هو مهندس كل عملية مهمة تقريبًا قامت بها المخابرات والقوات العسكرية الإيرانية على مدار العقدين الماضيين، وكانت وفاته بمثابة ضربة مذهلة لإيران في وقت الصراع الجيوسياسي الشامل.

 


طباعة  

مواضيع ذات صلة